منتديات قلى
مرحبا بك فى منتديات قلى


هذا المنبر يشكو من هجر الاحبة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مرض التوحد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام كمال
المشرفة العامة
المشرفة العامة


عدد المساهمات : 39
نقاط : 78
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: مرض التوحد   الإثنين 12 أكتوبر 2009 - 22:04

السودان سجل حالات :مرض التوحد (الاعاقة الغامضة)



على الرغم من انه قد تم التعرف على مرض التوحد فى العام 1943على يد الطبيب الامريكي ليوكانر، الا ان هذا المرض ما يزال إعاقة غامضة وغير معروفة نسبيا وتقدر نسبة إصابته بخمس حالات لكل عشرة آلاف مولود. وتؤكد بعض الإحصائيات الحديثة ان نسبة الاصابة بالتوحد في ازدياد مقارنة مع الاضطرابات العقلية الاخرى كالصرع والشلل الدماغي والتخلف العقلي وهو مرض يصيب الاطفال الذكور اكثر من الاناث ولا حدود عرقية اواثنية او اجتماعية له. وليس لدخل العائلة ونمط عيشها او مستوى الاهل التعليمي اي تأثير عليه.
ولايعتبر الشخص المصاب بمرض التوحد معاقا جسدياً كالشخص الآخر المصاب بالشلل الدماغى فمرضى التوحد مثلا لا يحتاجون إلى كرسى متحرك كما ان هيئتهم تبدو طبيعية و نظراً لهذه الطبيعة اللامرئية يصبح فهم هذه الحالة أكثر صعوبة حسب قول الاطباء بالاضافة الى انها تمثل خللا اجتماعيا فى التعامل بين الطفل وبيئته وبمرور الايام وتأخر اكتشاف الحالة تشكل عقبات فى نمو الطفل وتفاعله وسلوكه الاجتماعي والتوحد كما عرفه عضو الجمعية المصرية لامراض التخاطب الاختصاصي بوحدة امراض التخاطب بمستشفيات الاسكندرية دكتور معتز محمود الزيات خلل وظيفي يصيب المخ ويؤخر الطفل لغويا ويصيب الأطفال قبل الولادة أو أثناء الطفولة المبكرة فى الثلاث سنوات الاولى، ويؤدي الى جعل الطفل منعزلاً عن الآخرين ويعوق عمليات التواصل الشفهي والإتصال بالأشخاص المحيطين به والتواصل والتعلم والتفاعل الاجتماعي حيث يبدأ سلوك الأطفال فى التغيير و الانزواء أو تفادي النظر الى الغير وتدريجيا يفقد الأطفال المتوحدون معالم النطق ويصبحون بعيدين عن المجتمع وفي سن الثالثة، يُعاني الأطفال المتوحدون عادة من اعاقات أخرى في النمو قد تحد من تفاعلهم بشكل اكبر. وتشتمل هذه الاعاقات على نشاط زائد او نقص في التركيز او سلوك عدائي او نوبات غضب وعدوانية واضطرابات نفسية خلال المراهقة وسن الرشد. ولكن ماذا عن اعراض المرض وماهي اسبابه وماذا عن امكانية علاجه ومامدى انتشاره فى السودان يقول دكتور الزيات إن مسببات مرض التوحد ما زالت غير معروفة الا ان هنالك بعض الدراسات تظهر أهمية العوامل الجينية كما تؤكد أن التوحد يمكن ربطه بمجموعة من الحالات التى تؤثر على نمو الدماغ و التى تحدث قبل أو أثناء أو مباشرة بعد الولادة ماتزال واعتقد الزيات ان عدم الوصول لمسببات المرض ادت الى عدم اكتشاف اي علاج له حتى الآن معتبرا ان التشخيص المبكرهو العلاج الفعال لمجابهة المرض والذي يتم عبر فريق مكثف من المختصين فى التخاطب والعلاج الوظيفي واختصاصي السلوكيات من خلال اخضاع الاطفال المتوحدين لجلسات علاجية وعقاقير طبية و برامج تدريبية لتطوير المهارات اللغوية والاجتماعية و السلوكية و المعرفية للأطفال. وقال الزيات تشخيص حالات التوحد تحتاج لفترات طويلة من الفحص والملاحظات على تصرفات وسلوكيات الطفل المريض حيث تظهر اعراض المرض عادة فى قلة المشاركة والتفاعل الاجتماعي وعدم الاستجابة وتأخر و فقدان النمو اللغوي وعدم النطق و اصداره لاصوات المناغاة كغيره من الاطفال الآخرين عند بلوغه 16 شهرا وعجزه في استخدام جمل مكونة من كلمتين على الاقل عند بلوغه 24 شهرا بالاضافة الى قصور أو توقف في نمو القدرة على الاتصال اللغوي وغير اللغوي بجانب ظهور نوبات غضب وحركات نمطية متكررة مثل رفرفة الاصابع وهز الرأس والجسم وعجزه فى تركيز بصره على والديه كما يفعل الاطفال واصدار اصوات غير مفهومة بصورة متكررة .
وعن النظام الغذائي للاطفال المتوحدين اشار الزيات الى ضرورة تجنب تناول المواد الغذائية المسببة لزيادة الحركة كالكاكا و والبيبسي وتناول كل ماهو غني بالفيتامينات والمعادن والنشويات وعن وضع المرض بالسودان اشار الزيات الى أن غالبية الاطباء يجهلون مرض التوحد اضافة الى ان اكثرهم يجد صعوبة في تشخيص المرض مما ادى الى عدم وجود احصائيات دقيقة عن المرض واردف انه وخلال جولته على عدد من المراكز بالسودان لاحظ وجود حالات للمرض بلغت فى احدى المراكز مابين 7-10 اصابات غير ان الزيات المح الى قلة الاختصاصيين فى هذا المجال معربا عن قلقه من زيادة حجم الاصابة وبالتالي صعوبة السيطرة عليها فيما بعد مشيرا الى هذه الحالات تتطلب تكثيف البرامج العلاجية من خلال بيئة تشتمل على درجة عالية من التنظيم باخضاع هؤلاء الاطفال الى برامج تعليمية خاصة تعالج عجزهم السلوكي والتواصلي وبرامج فردية مكثفة تتضمن علاج النطق والانفصال الاجتماعي والاضطراب اللغوي مشددا على اهمية الكشف المبكر وبدء العلاج قائلا إذا تم التشخيص فى أقرب وقت تكون فرصة المريض أفضل فى الحصول على المساعدة و الدعم فى زيادة المهارات وتحقيق اقصى حد من المقدرات عند بلوغ سن الرشد وحذر الزيات من اهمال حالات المصابين بالمرض واكد انها التهاون فى علاج المرض يمكن ان تخلق اشخاصاً عدوانيين فى المجتمع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طارق جفون
V.I.P
V.I.P


عدد المساهمات : 17
نقاط : 17
تاريخ التسجيل : 25/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: مرض التوحد   الأحد 13 ديسمبر 2009 - 0:32

عافانا الله وعافا ابنائنا وبناتنا
وكل ابناء واطفال المسلمين وكتر خيرك ام كمال علي
هذا الموضوع وكما زكرتي في التقرير ورغم ان النسبه
ضئيلة الا ان المرض خطير ونسال الله العافيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرض التوحد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قلى :: المنتدى الثقافى :: ثقافة عامة-
انتقل الى: